أصدرت النقابة الوطنية للصحفيين اليوم الجمعة 13 مارس 2020 جملة من التوصيات موجهة للصحفيين والمؤسسات الإعلامية في إطار الاستراتيجية الوطنية لمقاومة فيروس كورونا.

توصيات موجهة للمؤسسات الإعلامية:

دعت النقابة المؤسسات الإعلامية إلى توفير مستلزمات التعقيم والنظافة في أماكن العمل، وتوفير معدات السلامة بما في ذلك الكمامات الطبية ومطهر اليدين لكل طواقمها في الميدان وفي مقراتها، وتوفير سلال مهملات مغلقة لضمان التخلص منها بطريقة آمنة، والالتزام بتوفير تنقلات العاملين بالمؤسسات من وإلى مراكز العمل لتجنب استعمال النقل العمومي.

كما دعت إلى تجنّب استدعاء الضيوف إلى الاستوديوهات قدر الإمكان والاعتماد على المداخلات الهاتفية أو باستعمال الأنترنت لتأثيث الحصص والبرامج التلفزية والاذاعية.

ودعت النقابة أيضا جميع المؤسسات الإعلامية إلى السّماح بالعمل عن بعد في الحالات الممكنة، وتقليص دخول وخروج من يمكن الاستغناء عن وجودهم الجسدي.

- وضع خطط عمل ميدانية مسبقة تراعي الوضع الصحي العام وتحترم التوجيهات المحلية الموضوعة من قبل الدولة في علاقة بالسفر والتنقل والعمل في التجمعات العامة.

- ضرورة التواصل المستمر مع الطواقم الصحفية والمراسلين الجهويين والتدخل لفائدتهم لدى السلطات الجهوية والمحلية، في حالات الاشتباه واحترام واجبهم في دخول الحجر الصحي المنزلي.

توصيات للصحفيين:

 - إبلاغ النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في حال عدم التزام المؤسسة الإعلامية بتوفير معدات الوقاية من فيروس كورونا في مقرات العمل والتي تصنف ضمن الاعتداءات على الصحفيين.

- ابلاغ النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في حال اشتباههم في اصابتهم بأعراض صحية كالسعال وقرارهم الدخول في الحجر الصحي المنزلي للمتابعة وتقديم الدعم اللازم.

- تجنّب الاقتراب من الأشخاص المصابين بالحمى والسعال خلال عملهم في الميدان وخاصة في المستشفيات ومراكز الصحة والمعابر الحدودية والمطارات والموانئ، واستعمال معدات السلامة ( القفازات والصابون والماء) وتفادي لمس الأسطح لتجنب العدوى.

- الالتزام بالدقة والمسؤولية في تغطية المواضيع المتعلقة بفيروس كورونا، واعتماد الجهات الرسمية والطبية المختصة كمصدر أساسي للمعلومة، وفسح المجال أكثر ما يمكن لإطارات وزارة الصحة للحديث في وسائل الاعلام وبث توجيهاتهم ومعطياتهم.

- ضرورة التثبت من الأخبار التي تنتشر في مختلف منصات وخاصة مواقع التواصل الاجتماعي، والتحرّي في نقلها لتجنّب الإثارة وتعزيز القوالب النمطية والتخويف وإثارة الهلع.

- الالتزام بحماية المعطيات الشخصية لضحايا الفيروس وعدم الكشف عن هوياتهم أو ما يدل عن أماكن وجودهم.