قانت مساء أمس الثلاثاء، الفرق الطبية التابعة لخلية اليقظة والترصد الصحية باللجنة الجهوية لتنظيم النجدة، بالصعود إلى باخرة الركاب الجزائرية "تاسيلي 2""، الرابضة في مياه الإنتظار، بالقرب من قنال بنزرت، وفحص كامل أفراد طاقمها العامل على متنها وعددهم 97 شخصا.

وأضاف المدير الجهوي للصحة ببنزرت جمال الدين السعيداني، أن الفحوصات الأولية أشارت إلى سلامة الطاقم من أي علامة أو أعراض إصابة بفيروس كورونا المستجد.

كما لاحظ أنه سيتم غدا الأربعاء السماح للباخرة بالدخول والتوجه لأحواض الشركة التونسية للإصلاحات الميكانيكية بمنزل بورقيبة، "قصد القيام بعملية الصيانة وللإصلاحات اللازمة، على أن يتم الحجر الذاتي على كامل أفراد طاقمها على متنها لمدة 14 يوما ولا يسمح بنزولهم أو اختلاط العاملين في المكان بكامل أفرادها، باعتبارهم قادمين من ميناء مارسيليا، وذلك في إطار تفعيل إجراءات السلامة والتوقي من فيروس كورونا المستجد"