أكّد الناطق الرسمي باسم القطب القضائي للإرهاب سفيان السليطي اليوم الجمعة 6 مارس 2020، أن "الإرهابيين الاثنين منفذي العملية الانتحارية قرب السفارة الأمريكية التي أسفرت عن استشهاد أمني وإصابة 4 آخرين ومدني، استعملا كمية كبيرة من المتفجرات والدراجة النارية التي كانا على متنها كانت بدورها مفخخة". 

وأفاد السليطي في تصريح له بمستشفى قوات الأمن الداخلي بالمرسى، حيث وقع نقل المصابين، بأنّه تم التشخيص في مسرح الجريمة من أجل تحديد هوية منفذي العملية، مضيفا أنه لم يقع التأكد بعد، إن كان الإرهابيان من منطقة الكرم (القريبة من موقع الجريمة) أم لا.

كما أوضح أن العملية الإرهابية التي جدت هذا الصباح قرب السفارة الأمريكية بتونس (البحيرة 2) أسفرت عن وقوع شهيد من الأمنيين من مواليد سنة 1968، و5 إصابات منها أربع لأمنيين "حالتهم مستقرة وهم في وعييهم" والحالة الخامسة لمواطنة كانت على متن سيارتها وأصيبت بأضرار بسيطة على مستوى العينين.

وذكر أن الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب بالإدارة العامة للأمن الوطني بالقرجاني تعهدت بملابسات العملية بإذن من النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب.