دعت حركة تحيا تونسا، اليوم الجمعة 6 مارس 2020، كل المواطنين والمواطنات، والأحزاب الوطنيّة والمنظّمات ومكوّنات المجتمع المدني إلى وحدة وطنية صمّاء، وذلك إثر التفجير الإرهابي الذي استهدف دورية أمنية أمام السفارة الأمريكية.

وأكّدت، في بيان، على ضرورة مواصلة دعم القوى الأمنية والعسكرية في البلاد.

كما دعا الحزب السلطات القضائيّة إلى تطبيق القانون على كل من يسعى لإعادة تونس إلى مربّع العنف.

وأشار أنّ "هذه المحاولات الدنيئة تعكس يأس الإرهاب وإندحاره بعد الهزائم المتتالية التي تكبّدها على أيدي قواتنا الأمنية والعسكرية الباسلة"