اعتبر ائتلاف الكرامة، اليوم الجمعة 6 مارس 2020، أنّ هناك "علاقة مفضوحة بين حالة التّعطيل والتّسخين والشّحن الفاشيّ الّتي تمارسها كتلة التّجمّع المنحلّ داخل البرلمان، مدعومة بأذرعها الإعلامية في المنابر ذات الأجندات المشبوهة، وبين هذه العمليّة الإرهابية"، في إشارة لكتلة الحزب الدستوري الحر.

كما قال، في بيان، إنّ "التفجير الإرهابي يـحمل في شكله ومكانه وتوقيته بصمات مخابراتيّة واضحة للقوى المعادية للثّورة وللدّيموقراطيّة العربيّة الوحيدة النّاجية من طوفان الاستبداد والإرهاب." 

وأضاف: "اللّعنة والخزي والعار على الإرهابيّين المجرمين، هم ومن جنّدهم ومن حرّكهم ومن يوظّف الإرهاب الإعلاميّ بعد كلّ عمليّة لبثّ الفتنة بين التّونسيّين وإشاعة أجواء الخوف وتأجيج الأحقاد والكراهية وتصفية الحسابات القذرة على حساب دماء التونسيّين وأمنهم واستقرارهم."