بناء على تصريح الأستاذ الجامعي فوزي عيّاد بأنّ دواء الكلاولوكين قادر على التصدّي لفيروس كورونا، ارتأينا أن نقدّم لكم بعض المعلومات عن هذا الدواء.

يُستخدم دواء كلوروكين (Chloroquine) للوقاية من ولمعالجة مرض الملاريا أو حمى المستنقعات. وبتناول هذا الدواء عن طريق الفم يتم امتصاص الدواء بسرعة وبتركيز عالٍ، فيقوم بالقضاء على نوبة المرض في غضون ثلاثة أيام. في حال حدوث نوبة حادة، يمكن إعطاء الدواء عن طريق الحَقْن. كإجراء وقائي، يعطى دواء الكلوروكين بجرعة مخفّضة، مرة واحدة في الأسبوع في حال القيام بأية زيارة إلى منطقة موطونة (Endemic)، بحيث يتم تناول الدواء لفترة تمتد من أسبوع واحد قبل بدء الزيارة وحتى 6 أسابيع بعد مغادرة تلك المنطقة.

الكلوروكين ليس مناسبا للاستخدام في جميع الدول، إذ تطورت في مناطق معينة قدرة على مقاومة مفعوله. ويستخدم الهيدروكسي كلوروكوين (Hydroxychloroquine)، وهو أحد مشتقات الكلوروكين، لمعالجة أمراض المناعة الذاتية.