نفّذ عدد من نساء عمادة الرويعي الحدودية التابعة لعبن دراهم عشية اليوم الأحد 23 فيفري 2020، مسيرة على الأقدام انطلقت من العمادة نحو مضخة سد البربر، للمطالبة بتزويدهم بالماء الصالح للشراب.

ورفع المتظاهرون شعار موحد "عطشانين عطشانين من الحكومة مظلومين" وذلك للمطالبة بتوفير الماء الصالح للشراب المنقطع منذ سنوات والاحتجاج على ما اعتبروه تجاهل السلط لمطالبهم القديمة المتجددة بعد أن توقفت الحنفيات العمومية عن الضخ وذلك بسبب ديون متخلدة بذمة المجمع المائي بالرويعي لم تجاوز حسب تصريحات العشرات منهن 3 الاف دينار.

وحاصر العشرات من النساء اللاتي اصطحبن أطفالهن فور وصولهن مضخة الماء المخصصة لتزويد مئات العائلات من المناطق الحدودية والكائنة بمنطقة الزويتينة المحاذية لسد البربر وذلك في محاولة منهن لغلق المضخة او حضور مسؤولين للتحاور معهن وإيجاد حل لمعاناتهن التي وصفنها بالشاقة والطويلة.

وفي تصريحات متطابقة لوكالة تونس افريقيا للأنباء اجمعت النساء المحتجات على أن انقطاع الماء جعلهن يتحولن يوميا لمسافات طويلة الى عين “بلعيد” او عين “الريحان” او وادي الصابون لجلب الماء على ظهورهن أو على الدواب وهي مصادر ملوثة ويشتركن فيها مع الخنازير والكلاب وبقية الحيوانات.