قرر الاتحاد التونسي للتاكسي الفردي تعليق إضرابه  احتجاجا على مماطلة وزارة النقل في الاستجابة لمطالبه وعدم تطبيق الاتفاقات السابقة، والمقرر تنفيذه يوم الاثنين 24 فيفري 2020 إلى أجل غير مسمى نظرا للوضع السياسي الراهن بالبلاد وعدم المصادقة على الحكومة حتى الآن، وفق ما جاء في البيان له اليوم السبت 22 فيفري 2020.

وهدّد الاتحاد التونسي للتاكسي الفردي، في بيان بإمكانية التصعيد إن لم يجد تجاوبا من وزارة النّقل ووزارة الداخلية، حول حالة التّهميش التي يعرفها قطاع التاكسي الفردي والوضعية المزرية التي بات عليها المهنيون بالإضافة إلى تراكم الديون لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وشركات الإيجار المالي والتأمين وبيع قطاع غيار السيارات.