قال المدير العام للشركة التونسية للصناعات الصيدلية "سيفات"، أنيس قلوز، يوم أمس الخميس 20 فيفري 2020، إنّ الشركة تعيش منذ سنوات أزمة مالية خانقة جعلتها مهدّدة بالإفلاس.

وبين قلوز، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن قيمة الديون المتراكمة لدى "سيفات" والتي لم يقع استخلاصها من قبل المزودين بلغت 32 مليون دينار، مؤكّدا طلبه للدعم من وزارة الصحة والحكومة التي وافقت على إعطائها ضمان دولة من أجل الاقتراض من البنوك.

كما أوضح المسؤول، أن الشركة بدأت منذ مطلع العام الجاري في تلقي بعض السيولة المالية من البنوك بهدف تأمين عملية التزود بالمواد الأولية وإنتاج الأدوية، مضيفا بأن الاحتياجات المالية للشركة تقدر في المدى القريب بنحو 10 مليون دينار لتأمين إنتاج الأدوية.