أكد سفير فرنسا بتونس 'أوليفييه بوافر دافور' انه من المؤمل أن يبلغ عدد السياح الفرنسيين الذين سيزورون تونس خلال هذه السنة مليون سائح أي بزيادة تقدر بـ 100 ألف سائح مقارنة بسنة 2019 وهو هدف تم رسمه بالاتفاق مع وزارة السياحة التونسية.

وبين أن مزيد التعريف بثراء السياحة الصحراوية سيمكن من تحقيق هذا الهدف الذي سيوفر للسياح فرصة للتعرف على هذه المناطق الجميلة من تونس الداخلية ويكون له انعكاس ايجابي على الاقتصاد التونسي .

وقال السفير لدى إشرافه صباح اليوم الثلاثاء 18 فيفري 2020 على افتتاح مركز اللغة الفرنسية بقبلي أن هذا المركز الذي تم بعثه بإحدى مؤسسات التعليم الخاصة بالجهة" سيساعد المئات من أهالي المنطقة من مختلف الأعمار على في تعلم وإجادة اللغة الفرنسية .

وأضاف أن جولته في عدد من ولايات الجنوب التونسي" ترمي بالأساس إلى تطوير التبادل الاقتصادي بين فرنسا وتونس والتعرف على آفاق بعث عدد من المؤسسات في قطاعات مختلفة تساعد على دفع عجلة التنمية وإحداث مواطن الشغل وخاصة في المجال السياحي، مبرزا ما تتميز به الجهة من موقع جغرافي يتوسط ولايات الجنوب ويتوفر على مقومات طبيعية كبيرة تجمع بين الواحات والصحراء التي تحفز السياح على زيارتها.