قال نائب رئيس النقابة التونسية لأصحاب الصيدليات الخاصة نوفل عميرة اليوم الجمعة 14 فيفري 2020 إن عدم التوصل إلى اتفاق لتجديد الاتفاقية القطاعية مع الصندوق الوطني للتأمين على المرض "الكنام" التي انتهى أجلها يوم 31 جانفي 2020 سببه سياسة التسويف والمماطلة حسب تعبيره التي تنتهجها الحكومة الحالية و"تنصلها" من تفعيل الاتفاقيات الممضاة منذ جانفي وفيفري 2019.
وأوضح عميرة في تصريح لـ"وات" أن المطلب الأساسي لنقابة أصحاب الصيدليات الخاصة في الوقت الراهن يتمثل في تفعيل النقاط المضمنة في الاتفاقيات الممضاة والمتعلقة خاصة بطرح الأعباء الاجتماعية والجبائية على الصيادلة وطرح خطايا التأخير والترفيع في هامش الربح الذي لم يتغير منذ سنة 1996 لفائدة الصيدليات الخاصة وتمديد آجال الخلاص لدى الصيدلية المركزية في ظل تأخر آجال الاستخلاص من طرف الكنام.

كما حمّل نوفل عميرة المسؤولية كاملة لرئاسة الحكومة، في إفشال المفاوضات وعدم تجديد الاتفاقية القطاعية، معتبرا أن رئيس الحكومة يوسف الشاهد يواصل "تجاهل" الاتفاقات المبرمة مع حكومته، رغم طلبه خلال اجتماعه بالنقابة يوم 7 فيفري الجاري مهلة بـ 24 ساعة لإيجاد حل لتفعيل التعهدات السابقة، حسب تعبيره.
وأكّد نائب رئيس النقابة التونسية لأصحاب الصيدليات الخاصة أنه في صورة احترام التعهدات السابقة وتفعيلها على أرض الواقع فإن نقابة أصحاب الصيدليات الخاصة على استعداد تام لفتح مفاوضات جديدة لإبرام عقد تكميلي لتجديد التعاقد مع صندوق "الكنام" لفائدة المضمون الاجتماعي.