وتتمثل تفاصيل العملية في اشتباه أعوان الديوانة في تصرفات مسافرة تونسية الجنسية أثناء استعدادها لمغادرة التراب التونسي حيث بسؤالها إذا ما لديها ما تصرح به أجابت بالنفي ولكن بإخضاعها إلى التفتيش البدني تم العثور على كمية المخدرات المذكورة مخفية داخل طيات ثيابها وعلى مستوى الظهر.