وأكّد رئيس الدولة متابعته الدقيقة للحالة الصحية لكلّ جرحى الثورة، وحرصه على مواصلة الإحاطة بهم وبعائلاتهم على المستوى الصحي والاجتماعي اعترافا بما قدّمه شباب تونس من تضحيات وإيمانا بواجب الدولة تجاه كلّ المدافعين عن الحرية والكرامة.