ومن بين محاور هذا اللّقاء مسائل تتعلق بالشباب والرياضة، ومنها بالخصوص مشاركة لاعب تنس يحمل جنسية مزدوجة، دخل إلى تونس بجواز سفر فرنسي لكنه لعب مبارياته بإجازة إسرائيلية. وقد دعا رئيس الدولة إلى فتح تحقيق في الغرض لتحديد المسؤوليات، مذكّرا بموقف تونس المبدئي الرافض لإقامة علاقات مع إسرائيل تحت أي شكل من الأشكال.