وكان سالفيني، وهو زعيم حركة رابطة الشمال اليمينية قد صرح في جولية 2018، عقب كارثة قرقنة التي أودت بحياة قرابة مائة مهاجر غير شرعي في سواحل قرقنة، ان “تونس بلد حرّ وديمقراطي لكنه لا يقوم بتصدير الأشخاص المحترمين، بل في أحيان كثيرة المدانين بأحكام جنائية بالسجن”، على حد تعبيره.