وأضاف السيد حكيم بن حمودة أنه قدم لرئيس الجمهورية التصورات الكبرى للبرنامج الذي يحمله والقائم أساسا على إعادة بناء العقد الاجتماعي.

وأوضحبن حمودة أنه تطرق إلى التحولات الضرورية التي تتعلق خاصة بالمسألة الاجتماعية، مؤكّدا على أهمية وضع سياسات نشيطة للخروج من حالة التهميش والفقر وإعادة الأمل للتونسيين والتونسيات. كما شدّد على أهمية معالجة المسائل الاقتصادية ودفع نسق النمو.

وأشار إلى أن مسألة اختيار شخصية لرئاسة الحكومة ليست بالأمر اليسير معربا عن تمنياته بالنجاح لتونس في مواصلة مسارها الديمقراطي.