وأوضح التقرير ان 82 بالمائة من التونسيين يعتبرون أن مهنة موظفي البلديات لم تتطور بعد الثورة وإعتبر 12 بالمائة فقط من التونسيين أن الخدمات البلدية المقدمة جيدة، في حين يعتبر 36 بالمائة منهم أن الخدمات البلدية سيئة،

كما تجدر الإشارة إلى أن بلدية الخليدية احتلت المرتبة الأولى من حيث الشفافية بنسبة 68 بالمائة، تليها بلدية مجاز الباب ثم بلدية مساكن،