وذكر بيان للرئاسة الجزائرية نشرته وسائل الإعلام الرسمية اليوم الثلاثاء، أن تبون "تلقى مساء الاثنين مكالمة هاتفية حول الوضع في ليبيا من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل" التي وجهت له "دعوة للمشاركة" في المؤتمر الدولي حول ليبيا الذي يعقد في 19 يناير في برلين.

 

وأكد البيان أن الرئيس "قبل الدعوة للمشاركة في هذه الندوة"، لتكون هذه الرحلة إلى دولة أجنبية هي الأولى لتبون منذ انتخابه في 12 ديسمبر. وفقا لفرانس برس.

 

وكانت الحكومة الألمانية أعلنت، الاثنين، أن المؤتمر الدولي حول الأزمة في ليبيا "سيعقد في برلين في كل الأحوال في يناير"، مشيرة إلى 19 يناير كموعد لانعقاده، من دون تأكيد.

 

ومنذ قرار تركيا نشر قوات في ليبيا، كثفت الدبلوماسية الجزائرية المبادرات السياسية لتهدئة الأزمة في ليبيا التي تشترك معها في حدود طولها نحو ألف كيلومتر.

 

وتؤكد الجزائر حرصها على البقاء "على مسافة واحدة" من المعسكرين المتعارضين في ليبيا، ورفضها "كل تدخل أجنبي"، وتدعو "جميع المكونات والأحزاب الليبية" إلى "العودة سريعا إلى عملية الحوار الوطني الشامل".