وبين ان اجتماعا عقده امس وخصص للنظر في أهم الاستعدادات اللوجستية والبشرية، وذلك بغاية توفير كل الظروف الملائمة لحسن استقبال أفراد الجالية والعائلات التونسية بليبيا والعائدة الى تونس. وسيعمل الديوان على ضمان تنقل التونسيين العائدين من ليبيا الى مدنهم الاصلية ومزيد التنسيق مع مختلف الاطراف المتدخلة لضمان الاحاطة النفسية والاجتماعية للوافدين فضلا عن ضرورة تضافر الجهود لتوفير المعلومات المفيدة والمحينة. وكانت وزارة الشؤون الاجتماعية قد كشفت، يوم الاربعاء 8 جانفي الجاري، عن ملامح خطة عملها واستعدادات هياكلها على المستوى المركزي والجهوي بمدنتي تطاوين ومدنين لاستقبال الاجئين في حال تصاعدت العمليات العسكرية بليبيا. وتشهد ليبيا توترا متصاعدا منذ إعلان الجنرال خليفة حفتر، قائد قوات شرق ليبيا، الخميس 12 ديسمبر2019، عن بدء المعركة الحاسمة لانتزاع السيطرة على العاصمة طرابلس، وذلك ضدّ حكومة الوفاق الليبية، غير ان مساعي دولية للوساطة جعلت حفتر يعلن مساء السبت 11 جانفي الجاري، عن وقف إطلاق النار ابتداء من الساعة 00:01 (صباح الأحد12 جانفي 2020) شريطة التزام حكومة الوفاق بقيادة فايز السراج بوقف إطلاق النار.

 

وات