وسلّم الوزير الكنغولي، دعوة إلى رئيس الجمهورية للمشاركة في قمّة رؤساء البلدان العشر الإفريقية الأعضاء في اللجنة، التي ستُعقد يوم 25 جانفي 2020 في برازافيل لتوحيد الموقف الإفريقي بخصوص الأزمة الليبية.

و حسب بلاغ صدر مساء اليوم عن رئاسة الجمهورية، جدّد سعيّد موقف تونس الداعي إلى الإسراع بإيجاد حل سلمي للأزمة الراهنة بمشاركة الليبيين أنفسهم، مذكّرا في هذا الإطار بالمبادرة التي قام بها بجمع ممثلي القبائل والجمعيات الليبية في تونس للتوّصل إلى اتفاق يساهم في حقن الدماء وتحقيق المصالحة الوطنية بعيدا عن التدخلات والتأثيرات الخارجية.
من جانبه، ثمّن مبعوث الرئيس الكونغولي عقب اللقاء، مبادرة رئيس الجمهورية، مؤكّدا أنّ تونس هي أكثر الدول المؤهلة للعب دور إيجابي وتقريب وجهات النظر بين كافة الأطراف الليبية للتوصل إلى حل نهائي لهذه الأزمة. وأضاف أنّ خطورة الوضع في ليبيا تدعو إلى التحرّك العاجل للخروج بموقف موّحد للبلدان الإفريقية، معتبرا أن تباين الرؤى يضعف الموقف الإفريقي.