وتناولت الجلسة القضايا الأساسية للبرلمان العربي وعلى رأسها القضيّة الفلسطينية التي تمثّل اهتماما محوريا لكل الدول العربية رغم التحديات والعراقيل.
واستعرض الوفد خطط العمل المشتركة مع البرلمانات الإقليمية والمنظمات الدولية، منوّها بالمجهودات التي تبذلها تونس في سبيل إيجاد حلول للقضية الفلسطينية، ولفت النظر الى ضرورة الوحدة والتآلف لنصرة هذه القضية العادلة .
كما شملت المحادثات مسألة مكافحة الإرهاب والتطرّف، ودور تونس الإيجابي في هذا المجال، مع تأكيد ضرورة تكثيف الجهود العربية لإحلال السلام والقضاء على الإرهاب.
وتمّ التطرّق من جهة أخرى الى قضايا التعاون والتكامل الاقتصادي والتجاري، وعدّد الوفد مجموعة القوانين والتشريعات التي يشتغل عليها البرلمان العربي والتي يمكنها أن تساهم في تحقيق الأمن الغذائي والزراعي والطاقي وتعزّز المبادلات التجارية والاستثمارات. كما أبدى رئيس الوفد إعجابه بالتجربة التونسية في مجال التعليم وتعزيز دور المرأة واستعرض خطة عمل البرلمان العربي فيما يخصّ تعزيز اللغة العربية ودعمها .