وافادت الوزارة، أن سفير تونس الدائم بالاتحاد الافريقي قيس قبطني تولى يوم الخميس الفارط بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا، التوقيع على المعاهدة وإنضمام تونس بذلك الى هذه الوكالة التي تم احداثها سنة 2018، وهو ما يعتبر حسب نص البلاغ، "خطوة هامة باتجاه احتضان تونس لمقرّ الوكالة".
وكانت وزيرة الصحة بالنيابة، قد صرحت، خلال شهر أوت، أن احداث الوكالة الافريقية للادوية سيساعد على تعزيز الشراكة مع المخابر الدولية، مؤكدة في المقابل، أنه سيتم في تونس احداث الوكالة التونسية للمواد الصيدلية خلال سنة 2020.
وستعمل الوكالة الافريقية للأدوية على تعزيز قدرة دول القارة الأعضاء والمجموعات الاقتصادية الاقليمية على تنظيم المنتوجات الطبية من أجل تطوير جودتها وفعاليتها في توفير العلاج.
وستقوم، بتنسيق وتعزيز المبادرات لمواءمة تنظيم المنتوجات الطبية وتعزيز كفاءات مراقبي ممارسات صنع الأدوية، فضلا عن التنسيق وتبادل المعلومات حول جودة الأدوية في مجالات المراقبة والفحص والاختبارات.
كما ستتعهد بتنسيق المراقبة على مواقع تصنيع الأدوية ودعم التعاون بين البلدان الافريقية في مراقبة جودة المنتوجات الطبية وستظطلع هذه المؤسسة بدور استشاري بشأن عملية تقديم الطلبات الخاصة بالترخيص لتسويق الأدوية ذات الأولوية التي تحددها الدول الأعضاء.
ويذكر ان نمو قطاع الصناعة الصيدلانية في تونس يبلغ 11 بالمائة سنويا اذ تنشط 47 وحدة لتصنيع الأدوية توفر أكثر من 7 آلاف موطن شغل وسط حجم استثمارات جملية تجاوز 300 مليون دينار.