ووفق بلاغ صادر عن المجلس، قدّم طه ايهان خلال اللقاء لرئيس البرلمان عرضا عن المنتدى وبرامج عمله وما يقوم به من أنشطة متنوعة تهدف إلى الإحاطة بالشباب ورعايته وتشريكه في مختلف جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية، مبرزا الدور الذي يضطلع به المنتدى في تحقيق التقارب بين الشبان من مختلف أنحاء العالم عبر تنويع الأنشطة المشتركة وتكثيفها.
كما استعرض المبادئ التي يرتكز عليها هذا المنتدى، ولاسيما ما يتعلق منها بتعزيز قيم التضامن والتسامح بين الشباب ودعم التقارب وحوار الحضارات، مشيرا إلى ما يوليه منتدى شباب التعاون الإسلامي من عناية للمعالم التاريخية.
من جانبه، أعرب رئيس المجلس عن إيمانه بأهمية الدور الذي يضطلع به منتدى شباب التعاون الإسلامي، مؤكّدا ضرورة الاستفادة مما يقدّمه من أنشطة وبرامج عمل تعزّز التقارب بين شباب العالم وتدعم مكانة العنصر الشبابي ودوره في المجتمع.
وأبرز ما توليه تونس من رعاية وإحاطة بالشباب وسعيها المتواصل إلى الإلمام بحاجياته ومشاغله والاستجابة لتطلعاته إيمانا منها بالدور الحيوي للعنصر البشري في تونس في إنجاح المسار الانتقالي والإسهام في رفع التحديات وتجاوز الصعوبات.
وأكد رئيس مجلس نواب الشعب، من جهة أخرى، ما تزخر به تونس من مخزون حضاري ومعالم تاريخية وثقافية تستوجب مزيدا من العناية بالنظر إلى أهميتها في التعريف بتجذّر تونس في هويتها العربية الإسلامية. جدير بالذكر ان "منتدى شباب التعاون الإسلامي" هو منظمة دولية تابعة ل"منظمة التعاون الإسلامي"، ويضم في عضويته المنظمات الشبابية في البلدان الأعضاء وكذلك المنظمات الدولية ذات العلاقة العاملة في فضاء دول منظمة التعاون والمنظمات الممثلة للأقليات الإسلامية عبر العالم.
وقد تم إحداث المنتدى في ديسمبر 2004 خلال الجمعية العامة لمنظمة التعاون الإسلامي المنعقدة بباكو عاصمة أذربيجان. ويوجد مقر المنتدى في اسطمبول بتركيا.