وتتنزّل هذه الهبة، وفق بلاغ لوزارة الداخلية، والتي أشرف على حفل تسلّمها كل من وزير الداخلية، هشام الفوراتي، وسفير ألمانيا بتونس، اندري رينيكاي، والمدير العام للديوان الوطني للحماية المدنية ووالي تونس، في إطار التعاون القائم بين جهازي الحماية المدنية التونسية والمكتب الفيدرالي الألماني للحماية المدنية والمساعدة إبان الكوارث.
وتم في ذات الإطار إمضاء مذكرة تفاهم بين المدرسة الوطنية للحماية المدنية وأكاديمية إدارة الأزمات والتخطيط لحالات الطوارئ والحماية المدنية الألمانية في مجال التكوين وتبادل الخبرات.
وفي كلمة بالمناسبة، نوّه وزير الداخليّة بعراقة التعاون القائم بين البلدين في جميع الميادين، والذي شمل علاوة على مجال الحماية المدنية مجالات أخرى، على غرار حماية الحدود، والشرطة الفنية والعلمية، ومكافحة الجريمة والإرهاب.