واعتبرت الكسيكسي، في ندوة صحفية عقدتها اليوم اللاربعاء بقاعة الندوات بقصر باردو، أن الحملة العنصرية التي شنها عليها منتسبون لهذا الحزب، لا تليق بشعب تونس الذي قطع خطوات في مجال حقوق الانسان، ويفخر باصدار قانون لمناهضة العنف ضد المرأة وقانون لمناهضة التمييز العنصري، مضيفة أن هذه الحملة خلفت استياء كبيرا لدى أفراد عائلتها وخاصة ابنتها.

كما أعربت عن شكرها لنشطاء المجتمع المدني والحقوقيين والمحامين، الذين عبروا عن مساندتهم لها في هذه الحملة المشينة في حق النساء وذوي البشرة السمراء.
ورفضت تقديم اعتذاراتها عما صرحت به أثناء الجلسة العامة يوم أمس، المخصصة للمصادقة على قانون المالية التكميلي لسنة 2019، إلا في صورة تقديم الحزب الدستوري الحر إعتذاره عما بدر من أعضائه خلال ذات الجلسة من ألفاظ نابية تجاه حركة النهضة واتهامهم بالدواعش والإخوان.