كما أكّد المباركي،على هامش اختتام الندوة الوطنية للجامعة العامة للنفط والمواد الكيميائية، اليوم السبت، على ضرورة إرجاع وزارة الطاقة والمناجم كوزارة قائمة الذات، يشرف عليها شخص ملمّ بالقطاع، من أجل تثمين الموارد الباطنية الموجودة في تونس، مما من شأنه أن يدفع التنمية بالولايات المنتجة لهذه الموارد.وبيّن المباركي أن الاتحاد سيتقدم رسميا بمقترح إعادة هذه الوزارة التي ألغاها رئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد، إلى رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي الذي يواصل مشاوراته لتشكيل حكومته.