تم فتح محضر بحث على مستوى فرقة الشرطة العدلية بمنطقة الأمن الوطني برأس الجبل أين تم تلقّي تصريحات عون الأمن المتضرر وتلقّي تصريحات الشخص المُعتدي الذي تم التعرف عليه بناءً على الأوصاف المُدلاة من قبل عوني الأمن، والذي اعترف بتوثيقه لعملية ايقاف الدراجة النارية لإشتباهه في أن يكون أخليا سبيل المعني مقابل تمكينهما من "رشوة".

 

بمراجعة النيابة العمومية، أذنت بالاحتفاظ به من أجل "هضم جانب موظف عمومي والاعتداء عليه بالعنف أثناء مباشرته لوظيفه".