وأشار الطرابلسي لدى حضوره ظهر اليوم بمطار الحجيج وصول الطائرة الجديدة من نوع ATR 600 التي اقتنتها شركة الخطوط التونسية السريعة، إلى ان حركة المسافرين ستسجل من والى المطارات التونسية سنة 2019 ارتفاعا بنسبة 8% مقارنة بسنة 2018 ، وبنسبة 5% مقارنة بسنة 2010 لتبلغ 11,7 مليون مسافر بالاضافة الى تزايد عدد شركات النقل الجوي التونسية التي تبلغ حاليا 7 شركات.
وأوضح أن استلام هذه الطائرة يندرج في اطار مخطط التجديد الكلي لطائرات هذه الشركة الذي يتضمن شراء 3 طائرات من نوع ATR 72- 600 ، معلنا انها سابقة في تاريخ الطيران المدني التونسي الهدف منها تمكين الشركة من تحسين مردوديتها وتطوير خدماتها خاصة وان تقادم اسطولها ومحدوديته كان له الاثر السيئ على مستوى الخدمات الداخلية للنقل الجوي.
ودعا الوزير بالمناسبة كافة العاملين بقطاع النقل الجوي الى مزيد بذل الجهد كل من موقعه لكسب الرهانات ورفع كافة التحديات المطروحة والنهوض بالقطاع والارتقاء بتونس الى اعلى المراتب.
ويشار هنا الى ان تسلم الطائرة الجديدة ودخولها حيز العمل من شانه تعزيز اسطول شركة الخطوط التونسية السريعة الذي لا يتجاوز حجمه طائرتين فقط، ومعلوم ان مخطط التجديد الكلي لطائرات الشركة يتضمن ايضا اقتناء طائرتين واحدة بتاريخ موفى شهر ديسمبر 2019 والثالثة بتاريخ شهر افريل2020.