وعبّرت رئاسة المجلس، في بيان لها، عن رفض عموم الشعب التونسي لتلك الاعتداءات ووقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق في غزة وفي كل فلسطين، حاثة الحكومة التونسية على التحرك ومباشرة كل الاتصالات اللازمة وفق ما قرره الدستور من التزام بالانتصار للمظلومين وفي طليعتهم الشعب الفلسطيني.وشددت على أهمية وحدة فصائل المقاومة وتضافر كل الجهود صدا للعدوان وذودا عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.كما دعت كل برلمانات الدول الشقيقة والصديقة والبرلمانات الإقليمية والدولية للتحرك بقوة لنصرة الحق الفلسطيني والضغط لوقف العدوان الغاشم.