و تؤكد تونس التزامها بمواصلة الإسهام الفاعل في الجهود والمساعي الإقليمية والدولية الرامية إلى استئناف مسار سلام حقيقي يضع حدّا لمعاناة الشعب الفلسطيني الأبيّ جرّاء استمرار الممارسات العدوانية للاحتلال والإمعان في سياسة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية التي تُكرّس سياسة الأمر الواقع في اعتداء صارخ على القانون الدولي واتفاقات عملية السلام خاصة وأنّ حقوق تصفية الاستعمار لا تسقط بالتقادم و ذلك من منطلق تمسكها بالسلام العادل والشامل الذي يكفل استعادة حقوق الشعب الفلسطيني،

كما تطالب تونس مجلس الأمن الدولي والأطراف الدولية بتحمل مسؤولياتها لوقف الاعتداءات الممنهجة لقوات الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني الأعزل ومخططات الاحتلال الرامية إلى تغيير الحقائق التاريخية والقانونية للقدس وبقية الأراضي المحتلة واستهداف المقدسات الإسلامية والمسيحية وبناء المستوطنات في تحدٍّ صارخ للقرارات الأممية والقوانين والأعراف الدولية.