كما نددت الكنفدرالية في ذات البلاغ  اعمال الشغب والفوضى التي رافقت تنفيذ القرار البلدي  مطالبة الهياكل الامنية بالجهة « بفتح تحقيق حول مجريات الاحداث التي تضمنت بالخصوص تهديدات صريحة بالقتل والترويع لرئيس بلدية الكرم وعائلته، وهو ما من شانه ان يهدد مسار الحكم المحلي ويحكم عليه بالفشل في غياب وعي جماعي وارادة سياسية لانفاذ القانون على المخالفين وتحقيق العدالة « .

من جانبه أفاد رئيس الكنفدرالية التونسية لرؤساء البلديات ورئيس بلدية رواد (ولاية اريانة) عدنان بوعصيدة في تصريح ل (وات) بأن ارساء مقومات الحكم المحلي وتحقيق التنمية بالجهات عبر تفعيل القرارات الصادرة عن المجالس البلدية المنتخبة، لن يتم في غياب المنظومات الحمائية والهياكل الامنية التي تضمن ديمومة العمل البلدي كمكسب وطني » مطالبا الجهات الامنية والقضائية « بانفاذ القانون على المخالفين والقضاء على ظاهرة هرسلة رؤساء البلديات والاعتداء عليهم لضمان حسن سير المرفق البلدي وتحسين مستوى عيش المواطن ».

 

 

كما وجه بوعصيدة الدعوة للسلطات الامنية الى « التدخل للحيلولة دون وقوع مشاحنات او اعتداءات على رؤساء البلديات لدى مباشرتهم لمهامهم حفاظا على البلديات ومجالسها كهياكل منتخبة ومراكز سيادة في الجهات »، الى جانب دعوته المواطنين لتوخي الحوار والتواصل السلمي مع المسؤولين البلديين من خلال المشاركة في اشغال المجالس البلدية لابداء الراي وطرح المقترحات وتكريس مبدا التشاركية في اعتماد البرامج والمشاريع بعيدا عن منطق العنف والصدامات التي لن تتسبب الا في توتير الاجواء وتعطيل المشاريع البلدية ». وفق تعبيره 

 

وات