شن التونسيون حملة ضد الداعية المصري المتطرّف  وانخرطوا في حملة تبليغ ضده بعد بثه لخطاب كراهية تجاه رئيس الجمهورية التونسية الراحل الباجي قايد السبسي، و على خلفية هذه الحملة قام الداعية المصري المتطرف وجدي غنيم بحجب صفحته ومنع الدخول لها انطلاقا من تونس عبر خدمة يتيحها موقع التواصل الاجتماعي حيث يمكنك 'اختيار إظهار أو إخفاء صفحة فقط للأشخاص من بلدان معينة'.


و إنخرط التونسيين ا في حملة رد على غنيم وقاموا بتبليغ إدارة موقع التواصل الاجتماعي بهدف حذف الصفحة بعد أن تهجم بشدة في تدوينة له على صفحته بموقع فايسبوك على الرئيس الراحل قايد السبسي ناعتا إياه بأنه "عاش حياته محاربا لشرع الله وشريعته"، وفق أقواله.