و أكد وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي بهذه المناسبة على الأهمية الفائقة للبعد الافريقي في سياسة تونس الخارجية، وعزمها الراسخ على تعزيز علاقات الأخوة والتعاون التقليدية التي تربطها بالدول الافريقية الشقيقة في سياق التعاون جنوب-جنوب، خدمة للمصالح المشروعة لشعوب المنطقة وتطلعاتها.

كما أشار الوزير إلى الحركية المهمة التي تميز العلاقات بين الطرفين، مذكرا بتطور نسق تبادل الزيارات بين سامي المسؤولين التونسيين والأفارقة خلال سنة 2018، ومنهم رؤساء كل من غينيا الاستوائية والسنغال وعدد من الوزراء والخبراء من الدول الأخرى.