وأوضح السليطي أن منفذ العملية الإنتحارية قام حوالي الساعة 11 و20 دقيقة من صباح اليوم، بتفجير نفسه بحزام ناسف أثناء تأهب أعوان وإطارات أمنية تابعة للوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة والماسة بسلامة التراب الوطني ومقرها القرجاني، للخروج في مهمة عمل إثر العملية الإرهابية التي جدت في نهج شارل ديغول بالعاصمة".

مؤكدا أنه إقترب على متن دراجة هوائية إلى الباب الخلفي للإدارة المذكورة، قبل أن يتعمّد الركض في اتجاه الباب المفتوح أثناء خروج السيارات الإدارية، حاملا بين يديه غرضا مشبوها، وبمحاولة صدّه من قبل العون المكلّف بمهام الحراسة بالنقطة الخلفية، قام بتفجير نفسه بحزام ناسف، مما تسبب في جروح وإصابات في صفوف 6 أعوان وإطارات تم نقلهم إلى مستشفى شارل نيكول". 

وأشار إلى أن أحد هؤلاء المصابين غادر المستشفى، في حين ما يزال البقية تحت العناية الطبية وحالتهم مستقرة. 

وبخصوص الأبحاث في العمليتين الإرهابيتين والتي تعهدت بها الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة والماسة بسلامة التراب الوطني بالقرجاني، أفاد السليطي بأن هذه الأبحاث تجري بنسق حثيث وما تزال متواصلة، للتعرف على هوية منفّذ عملية نهج شارل ديغول.

وذكر أن النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، تنقّلت إلى مكان هجوم منطقة القرجاني ومكان هجوم نهج شارل ديغول، أين قامت بالمعاينات الأولية وجمع المعطيات ومباشرة العمليات والأبحاث الأولية. 

وات