وكان البريري مقيما في فرنسا ولا يحمل جنسيتها، وفق ما نقلته "فرانس برس".

وإعترف الشاب بانضمامه إلى تنظيم داعش الإرهابي وعمل في حراسة المقرات أو كـ"حرس حدود"