وأفاد الكشبوري في تصريح ل"وات" بأن قرار الإستقالة كان بسبب عدد من الإخلالات والتجاوزات المرتكبة من طرف رئيس البلدية رغم محاولات الإصلاح والتنبيه عليه أكثر من مرة" وفق تعبيره، مشيرا إلى أن من أهم هذه الإخلالات "التفرد بالرأي وعدم تشريك وإستشارة المجلس البلدي في تسيير شؤون البلدية، وعدم إلتزامه بمبادئ الديمقراطية التشاركية، وتغييب دور المجتمع المدني والمواطنين في إتخاء القرارات، إلى جانب الانحراف بسير العمل داخل المجلس من خلال تجميد توصيات اللجان البلدية وقرارات المجلس البلدي وتغييرها بقرارات موازية بالتنسيق مع المكلف بالكتابة العامة بالبلدية".

كما تشمل الاخلالات وفق ذات المصدر "التعامل بمزاجية مع قضايا الجهة، وخلق جو من التوتر داخل الادارة والاخلال بمقتضيات التفرغ للعمل البلدي وسوء التسيير والتصرف المالي والإداري من خلال التعامل مع المرفق العام على انه إحدى شركاته الخاصة دون إستشارة المجلس البلدي أو إتباع الإجراءات القانونية المعمول بها مما نتج عنه إهدار للمال العام، مع تعنته ورفضه لكل محاولات الإصلاح" حسب تعبيره.