كما أمكن في ذات العملية حجز 11 لُغما أرضيا مُعدا لاستهداف العربات والأشخاص و06 بطاريات وجهاز تحكم للتفجير عن بعد وكمية هامة من مادة الأمونتير وأكثر من 30 كلغ من المتفجرات و33 صاعقا وسلاحا ناريا نوع "MAGNUM" وجهازا لاسلكيا.

ولا تزال الأبحاث متواصلة لدى الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة والماسة بسلامة التراب الوطني بالتنسيق مع النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب.
و كان ذلك بناءا على معلومات استخباراتية دقيقة مفادها تخطيط عناصر ما يُسمى بـ "كتيبة عقبة بن نافع" لإستهداف الوحدات الأمنية والعسكرية بالقصرين