واعتبر يوسف الشاهد ان الحكومة أعطت موضوع اصلاح المنظومة الاجتماعية أولوية مطلقة سواء فيما يخص الضمان الاجتماعي والصناديق الاجتماعية أو في الجزء المتعلق بالتضامن الاجتماعي ورعاية الفئات الفقيرة والمحرومة ومحدودة الدخل وضمان حقها في العيش الكريم.

وبعد أن استعرض أبرز الاجراءات التي اتخذتها الحكومة لاصلاح منظومة الحماية الاجتماعية أكد رئيس الحكومة على أهمية اصلاح الصناديق الاجتماعية الذي يعتبر مكسبا للدولة التونسية وسيحافظ على منظومة الضمان الاجتماعي وعلى المبدأ التضامني الذي تقوم عليه كما اعتبر ان هذا الاصلاح مكسب للمتقاعدين الذين ساهموا في بناء تونس من الاستقلال الى اليوم.

وخلص يوسف الشاهد الى اعتبار ان طبيعة المرحلة التي تمر بها بلادنا تحتاج منا اكثر من اي وقت مضى لتتكاتف جهود الجميع لنراكم على النجاحات المسجلة ونمضي قدما في طريق الاصلاح والبناء كل من موقعه لان تونس في حاجة الى جميع ابنائها وبناتها للتضحية والتضامن معها في وقت الشدة.