ويتم هذا الإضراب بسبب الاحتجاج على عدم اصدار الملاحق التعديلية للزيادة في أجور العاملين في القطاع الخاص بعنوان سنتي 2018 و2019 ، رغم توقيع اتفاق الزيادة في القطاع الخاص مع الاتحاد العام التونسي للشغل.