وأضاف عيارة في اجابته على سؤال كتابي توجه به عضو مجلس النواب بشير اللزام، حول مساعي الحكومة لايجاد حل لاشكالية التونسيين المفقدوين بسواحل ايطاليا، أنه تم التنسيق مع وزارة الشؤون الخارجية لاعداد زيارة الى ايطاليا لدراسة ملف المفقودين مباشرة مع الطرف الايطالي وخاصة مع المفوض السامي والاستماع الى جمعيات تمثل عائلات المفقودين.

وذكر الوزير، في نص اجابته الذي نشره البرلمان على موقعه الالكتروني الرسمي، بانه في اطار اجتماع اللجنة التونسية لمتابعة ملف المفقودين جراء الهجرة السرية الى السواحل الايطالية بالمفوض السامي للحكومة الايطالية للأشخاص المفقودين، يوم 23 فيفري 2017 بروما، سلم الوفد التونسي نظيره الايطالي 223 بصمة جينية مأخوذة من أهالي المفقودين اضافة الى صور ومقاطع فيديو لمفقودين تونسيين.

وتم الاتفاق خلال الاجتماع على تشكيل لجنة فرعية فنية علمية مشتركة تتولى التحري في البصمات ومقارنتها مع بنك المعطيات المتوفر لدى الجانب الايطالي، وفق ما اكده عيارة، مبينا أن المفوض السامي الايطالي اقترح اللجوء الى الشرطة الدولية أو المفوضية الأوروبية ببروكسيل ومدها باللوحات البصمية للمفقدوين التونسيين لتوسيع البحث عنهم في دول أوروبية أخرى.