وأرجعت الوزارة ارتفاع الصادرات التمور، منذ انطلاق الموسم في 1 اكتوبر 2018 ، الى الطلب المتنامي للسوق المغربية الاولى ضمن قائمة الموردين والتي استحوذت على 21 الف طن مقابل 16660 طن خلال نفس الفترة من السنة الفارطة مما يعد تطورا بنسبة 26,5 بالمائة.
كما يرجع نمو الصادرات بسبب إرتفاع الطلب من السوق الأمريكية التي حصلت على حصة، الى غاية 22 مارس 2019 ، بنحو 5130 طن مقابل 4194 طن خلال نفس الفترة من السنة الفارطة مما يشكل تطورا بنسبة 22,3 بالمائة .
وحققت بعض الاسواق الجديدة غير التقليدية نموا قياسيا في طلباتها على التمور التونسية اذ ارتفعت طلبات سوق السنغال بنسبة 228 بالمائة وسنغافورة بنسبة 87,7 بالمائة.