وتعود تفاصيل الحادثة حسب ما نشرته جريدة الشروق الصادرة اليوم الثلاثاء 18 افريل 2017،بأن قيادي في انصار الشريعة التابع لتنظيم القاعدة،قام مؤخرا بالاتصال بعدد من الارهابيين خارج التراب التونسي عبر تطبيقة التليغرام التي يصعب مراقبتها عبر الاجهزة الامنية و تم الاتفاق على تنفيذ سلسلة من الهجمات الارهابية في العاصمة و من بينها ماخور نهج زرقون.


كما اكد مصدر امني للشروق ان القيادي التابع لتنظيم القاعدة استغل محله المخصص للنجارة وقام بصنع كمية من المتفجرات التي سيتم استعمالها خلال الهجوم.

كما أكد ذات المصدر ان منفذ الهجوم اتصل بأحد المومسات على اساس انه زبون، ليقوم بتفجير نفسه داخل بيت الدعارة ،كما قام بإرسال مخططه الى احد اصدقائه الارهابيين يبين له كيفية تنفيذ العملية و المخطط الذي تم اعتماده.

هذه العملية بائت بالفشل في  ساعاتها الاخيرة ، بعد تمكن فرقة مكافحة الارهاب من فك شفرات هذه المجموعة الارهابية الخطيرة.