وكانت جامعة التعليم الثانوي قد اصدرت بيانها بعنوان "جريمة اغتيال الطفولة"، وصفة فيه حادثة وفاة 11 رضيعا بمجزرة نكراء "ترتقي بامتياز إلى مستوى الجرائم الإرهابية التي أضحت تهدّد أمن التونسيات والتونسيين في كلّ لحظة وفي مختلف نواحي حياتهم اليومية" وفق ما نشرته شمس أف أم نقلا عن الجامعة العامة للتعليم الثانوي.