كما نفت ما تم تداوله حول تناول الرضع لأدوية أو سيروم فاسد، موضحة أن ما تناوله الرضع هو مكون غذائي يتم إعداده وإحضاره بالمستشفى. ويتكون من عدة أدوية وسيروم يتم التثبت من سلامتهم سابقا.

وفي ذات السياق بينت الوزيرة أن جميع الضحايا أصيبوا بأعراض تستوجب مدهم بمكون غذائي، لافتة إلى أنه تم اخذ عينات منه للتثبت من سلامته.

وتطرقت الوزيرة إلى النقطة المشتركة بين الولدان وهي أن وزنهم لم يكن طبيعيا ولم يتجاوزوا كيلو و300 غرام، كما أنهم ولدوا قبل موعد ولادتهم

.وأوضحت أن المعطيات الأولية تبين أن الرضع أصيبوا بinfection nosocomiale، وهي عدوى يمكن أن تنتقل لأي مريض يوجد بأي مستشفى.