مراكب تونسية تدخل الى سواحل الطارف في الجزائر طالبين اللجوء السياسي

وطنية

قام 27 قاربا تونسيا امس الاربعاء بإختراق المياه الاقليمية الجزائرية، طالبين اللجوء السياسي على خلفية وفاة عدد من المهاجرين غير الشرعيين في عرض البحر بعد اصطدام مركبهم بخافرة للجيش التونسي.

  وقد تدخلت قوات خفر السواحل الجزائرية ، الذين سارعوا إلى اعتراض سبيلهم، واقتيادهم إلى مقر وحدات حرس السواحل، للتحقيق معهم بشأن اختراقهم للمياه الإقليمية الجزائرية بهذه الطريقة.

 وأضافت مصادر خاصة للشروق الجزائرية  أن القوارب التي كان على متنها عدد من الصيادين التونسيين، تم حجزها والتحفظ عليها، من طرف حراس السواحل، في انتظار ما ستسفر عنه نتائج التحقيق مع راكبيها والذين من بينهم صيادون وبعض المواطنين، المنحدرين حسب مصادرنا من مناطق مختلفة من سكان المناطق الواقعة على الشريط الحدودي بين الجزائر وتونس، كفريانة، وشتاتة وطبرقة.

وأضافت مصادرنا أن هؤلاء المواطنين التونسيين لجأوا للفرار إلى الجزائر احتجاجا على ما وصفوه بالظروف الاجتماعية الصعبة، والتي ازدادت حسبهم تدهورا في الفترة الأخيرة بعد ارتفاع أسعار مختلف المواد الاستهلاكية، خاصة ما تعلق منها بالزيادة التي شهدتها أسعار الوقود في تونس. 

التعليقات