نقابة الصحافيين تعتبر اقالة إلياس الغربي استهتارا بالرأي العام و بالقانون"

وطنية

إعتبرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، أن الحكومة بقرارها إقالة الياس الغربي من منصبه كرئيس المدير العام لمؤسسة التلفزة التونسية امس الجمعة ، تكون قد وضعت يدها على الإعلام العمومي مشيرة ان هذا القرار الذي اتخذته رئاسة الحكومة يعد " استهتارا بالرأي العام وبالقانون".

و ذكرت النقابة في بيان أصدرته السبت عقب اجتماع مكتبها التنفيذي ان قرار الحكومة بإعفاء الغربي من منصبه وتعيين عبد المجيد مرايحي خلفا له بالنيابة يتضمن " مخالفة للمرسوم 116 ومواصلة لسياسة تهميش وإلغاء الدور التعديلي للهيئة المستقلة للاتصال السمعي البصري (الهايكا )" مضيفة ان " الحرب التي تقول الحكومة أنها تخوضها ضد الفساد لن تكتسب أية مصداقية، طالما أن الفاسدين في قطاع الإعلام يرتعون بكل حرية، بل وتقربهم من دوائر قرارها وتجازيهم"،وفق نص البيان.


كما جاء في البيان أن قرار إعفاء الغربي و تعيين المرايحي يأتي بعد أيام فقط مما اعتبرته النقابة "سطوا" على المركز الإفريقي لتدريب الصحفيين والذي قالت النقابة ان الحكومة حولته إلى فرع بإدارة الإعلام والاتصال فيها، وبعد أشهر قليلة من فرض تسميات مسقطة وحسب الولاء للحكومة في مؤسسات إعلامية عمومية.

و لاحظت النقابة ان الإجراء الأخير " يأتي في سياق ما اعتبرته سياسة حكومية معادية لمبدأ استقلالية الإعلام العمومي من خلال تسميات فوقية مسقطة تعتمد الولاء على حساب الكفاءة في ظل تعطيل ممنهج لكل محاولات الإصلاح في التلفزة التونسية و رفضها لعقد البرامج والأهداف المتوافق عليه، فضلا عن التلكّؤ في رفض الاعتمادات المالية اللازمة للمؤسسة بغاية الابتزاز وفرض ?جنداتها".

وأكدت النقابة رفضها لهذا التمشي الذي قالت انه "لا يخدم حرية الإعلام ولا التجربة الديمقراطية الهشة"،مشددة على ضرورة أن تتحمل (الهايكا) مسؤوليتها في تقييم جدي وعلمي لأداء المسؤولين عن وسائل الإعلام العمومي السمعي البصري، وتحديد نقاط الضعف وأسباب تعطل مسار الإصلاح.

من جهة اخرى ذكرت النقابة ان اعفاء الحكومة لإلياس الغربي من مهامه بدل انتظار نتائج التحقيق الاداري في الغرض والذي هو من مشمولات المؤسسة المعنية و عوضا عن فتح تحقيق جدي حول حالة التسيب التي كانت وراء تأخر بث نشرة الأخبار الرئيسة ليوم الخميس الماضي ، وتسمية مسؤول بالنيابة "يشير إلى أن القرار كان جاهزا وأن عملية تعطيل بث نشرة الأخبار في موعدها مبرمجة سلفا". 

ودعت النقابة "الهايكا" الى فتح باب الترشحات الحرة لخطة الرئيس المدير العام لمؤسسة التلفزة التونسية استنادا إلى برامج إصلاحية لتطوير الإعلام العمومي مجددة موقفها المبدئي بعدم دعم أو مساندة أي مرشح على حساب ?خر بقدر دعمها لمشاريع وبرامج لتطوير وإصلاح الإعلام العمومي.

يذكر أن رئاسة الحكومة، أفادت في بلاغ لها أمس الجمعة، بأنه تقرر إعفاء إلياس الغربي من مهامه كرئيس مدير عام لمؤسسة التلفزة التونسية، وتكليف عبد المجيد المرايحي بتسيير المؤسسة بالنيابة.

وكانت رئاسة الحكومة أذنت بفتح تحقيق إداري بسبب تأخر بث نشرة الأخبار الرئيسية ليوم الخميس على القناة الوطنية، عن موعدها العادي بساعة ونصف دون سابق إعلام.

كما قامت بتوجيه مراسلة للهايكا لابداء رأيها بشأن المرشح الجديد لخطة الرئيس المدير العام لمؤسسة التلفزة التونسية، وذلك عملا بأحكام المرسوم عدد 116 المؤرخ في 2 نوفمبر 2011 ، والمتعلق بالرأي المطابق للهايكا بخصوص تعيين الرؤساء المديرين العامين لمؤسسات الإعلام العمومي السمعي البصري.

التعليقات