لم تكن الشابة الأسترالية آمبر لوك، تعلم أن شغفها وأكثر شيء كانت تحبه، قد يكون أكثر الأشياء التي سوف تندم عليها في حياتها. فهذه الفتاة التي غيّرت شكلها كُلياً وملأت وجهها وجسدها بمئات الوشوم، أصيبت مؤخراً بالعمى التام، بعد أن حاولت خلال عملية جراحية خطيرة، رسم وشم في عينيها حتى يصبح لون المنطقة البيضاء فيهما... أزرق.

وفقاً لما نقلته  صحيفة ميرور البريطانية، أن لوك البالغة من العمر 24 عاماً، كانت قد أصيبت بالعمى بعد 3 أسابيع من خضوعها للعملية المعقدة برسم وشم في عينيها. وأشارت الصحيفة، إلى أن الفتاة التي تعيش في مدينة سنترال كوست بولاية نيو ساوث ويلز في أستراليا، كانت قد أنفقت ما يعادل أكثر من 15 ألفاً دولار على عمليات التجميل ورسم الوشوم لتغير شكلها تماماً.

وذكرت الصحيفة البريطانية، أن الفتاة الأسترالية قامت بالعديد من العمليات التجميلية، من بينها عملية لتقسم لسانها إلى نصفين، وأخرى لتشد شحمة أذنها، وعمليات للشفاه والخدود، بالإضافة إلى ثقوب في الأذن. وكان آخرها العملية التي تسببت لها بالفاجعة المروعة وأصابتها بالعمى، حين حاولت أن تغير لون المنطقة البيضاء في عينيها إلى اللون الأزرق.

وتابعت ميرور، أن آمبر لوك، كانت قد رسمت على وجهها وجسدها ما يزيد عن الـ200 وشم مختلف.