في محاولة لإنقاذ البشرية وتفادي الكوارث الطبيعية، قرر علماء أوروبيون بناء "توأم رقمي عالي الدقة" لكوكب الأرض. فعلى مدى السنوات العشر المقبلة، سيعمل المبرمجون وعلماء المناخ معاً على إنشاء توأم الأرض بشكل مكثف، على أمل أن يساعد النموذج الناتج على إجراء عمليات المحاكاة لوضع خطط أفضل وأكثر منطقية للتعامل مع الأحداث المناخية القاسية والتحديات الجديدة التي يواجهها كوكبنا.

هذا المشروع هو نتاج تعاون بين المركز الأوروبي للتنبؤات الجوية متوسطة المدى، ووكالة الفضاء الأوروبية والمنظمة الأوروبية للأرصاد الجوية، وستحدث البرمجة والحوسبة الفعلية في المعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيورخ (ETH Zurich) والمركز الوطني السويسري للحوسبة الفائقة.  

باستخدام البيانات المتعلقة بالمناخ، ستساعد النسخة المتطورة من هذا المشروع الشبيه بـ Google Earth الخبراء في تتبع عواقب أحداث الطقس. فعلى سبيل المثال، سيدرس توأم الأرض فرص مقاومة الأجزاء الطافية من مدينة البندقية الإيطالية لارتفاع منسوب المياه المتزايد، أو ما إذا كانت السدود ستصمد أثناء عاصفة شديدة.

معهد ETH Zurich المشارك في التجربة، قال إن نموذج نظام الأرض الجديد  "سيمثل عملياً جميع العمليات على سطح الأرض بشكل واقعي قدر الإمكان، بما في ذلك تأثير البشر على إدارة المياه والغذاء والطاقة، والعمليات في نظام الأرض المادي" وفقاً لموقع Science Daily. هذا بالإضافة إلى البيانات المناخية واسعة النطاق، مما يؤدي إلى خلق نموذج موحد يجمع أيضاً بين علوم الحاسوب ودراسات المناخ.