قال حرس الحدود الروسي، الإثنين 8 مارس، إن هذا الرجل نصب حواجز حدودية وهمية وتقاضى أكثر من 10 آلاف دولار من 4 رجال ليأخذهم إلى فنلندا، البلد العضو في الاتحاد الأوروبي. 

وكالة Interfax الإخبارية الحكومية الروسية قالت: "لم يخطط الرجل للوفاء بوعوده أبداً". ولم تحدد السلطات جنسيات المهاجرين المحتملين المتورطين في هذا الحادث.

أقام الرجل أسواراً حدودية بغرض تحديد الحدود بين روسيا وفنلندا واصطحب مجموعة المهاجرين في مسار دائري في منطقة فيبورغ بالسيارة، وسيراً على الأقدام، وسار عند نقطة معينة حول بحيرة

بها قارب نفخ "للطوارئ"، وأُلقي القبض على الخمسة بعد ذلك.

أظهرت لقطات الفيديو الرجال واقفين في الظلام بين أشجار التنوب، وأيديهم مرفوعة في الهواء.

كما غرّمت محكمة سانت بطرسبرغ، المهاجرين وأمرت بترحيلهم.

أما الرجل صاحب مخطط تهريب المهاجرين فينحدر من وسط آسيا، وربما توجه له تهمة الاحتيال، وفقاً لتقارير إعلامية.

لدى روسيا حدود مشتركة مع عدد من دول الاتحاد الأوروبي، ويمر كثير من الأشخاص الساعين لحياة أفضل في أوروبا عبر روسيا.