أصبح مرشد سياحي ومترجم من محافظة الأقصر في مصر يدعى أحمد جاد الرب، حديث مواقع التواصل الاجتماعي بعد قيام شركة بلجيكية بتحويل مبلغ 760 ألف أورو أي ما يعادل 14 مليون جنيه مصري، لحسابه الشخصي، عن طريق الخطأ.

وتحدّث أحمد جاد الرب عن الحادثة قائلا: "أعمل فى مكتب ترجمة بدولة بلجيكا وفوجئت بأن المكتب بدلا من أن يحول لى مقابل ترجمة إحدى الفواتير وهو مبلغ زهيد للغاية، حول مبلغ الفاتورة بالكامل على حسابي المصرفي".

وأضاف أن "المكتب حول مبلغ 760 ألف أورو أي ما يعادل أكتر من 14 مليون جنيه مصري، ووصلت بالفعل لحسابي البنكي، وعلى الفور تواصل معى مسؤولو المكتب واعتذروا عن الخطأ وطالبونى برد المبلغ".

وتابع: "لم أفكر لحظة واحدة وتواصلت مع البنك لبحث إجراءات رد هذا المبلغ بأقصي سرعة.. يكفي أننى أصبحت مليونيرا لمدة 24 ساعة".

وأوضح قائلا إن "التفكير فى عدم إعادة المبلغ لم يرد فى مخيلته برغم أنه خلال عمله بالسياحة والترجمة تعرض لمواقف نصب وكذب كثيرة من بعض الأجانب والشركات الأوروبية ولكن هذا لا يعنى أن يستحل ما لا يستحقه".